أبو مسلم الخرساني .. أمير آل محمد
بقلم TV5
نشر الأحد 25 سبتمبر 2016

يحفظ التاريخ لنا عن شخصيتين ظهرتا في الدولة الأموية ثم الدولة العباسية اشتهرتا في التاريخ بالقوة والشدة وسفك الدماء وكان لهما الأثر البالغ في تشييد كلتا الدولتين أولهما الحجاج الثقفي، وثانيهما أبو مسلم الخراساني (100 ـ 137هـ/718 ـ 755م).

من هو أبو مسلم الخرساني ؟
عبد الرحمن بن مسلم أحد كبار قادة الثورة العباسية ودعاتها، تضاربت الروايات حول أصله، ومما زاد في غموض الأمر عدم تصريح أبي مسلم نفسه عن أصله بقوله كما يُعزى إليه: “إنّ ديني الإسلام، وولائي لآل محمد، وأنا على الطريق الصحيح”، وقيل: إنه ادّعى النسب العربي أيضاً إلا أن هذا الادعاء جاء متأخراً، أما الرواية التي يتناقلها كثير من المؤرخين؛ فتذكر أن أبا مسلم ولد في ماه البصرة قرية قرب أصبهان لأب فارسي مسلم وأم أَمَة، اضطر والده تحت ظروف مالية قاهرة إلى بيع الأَمَة وكانت حاملاً بأبي مسلم إلى عيسى العجلي الذي كان يمتلك بعض الأراضي في ضواحي أصبهان، فوضعت طفلاً ذكراً سُمِّي إبراهيم، ونشأ مع أولاد العجلي، وبدأ يخدمهم حينما شبّ يجمع الأموال من مزارعهم المنتشرة في أصبهان والكوفة، وأصبح مولى لهم.

اتصال أبي مسلم الخرساني بإبراهيم الإمام
في الكوفة تعرَّف أبو مسلم الخرساني أول مرة على بعض الأتباع من الشيعة العلوية، وجذبه العمل من أجل أهل البيت، وظلّ ملازماً لرجل اسمه أبي موسى السرّاج يعمل معه في صناعة السروج، ويتلقى منه الآراء الشيعية والولاء لأهل البيت، وكان ممن تلقى أبو مسلم على يده أصول التشيع بكير بن ماهان كبير دعاة العباسيين.

وحينما التقى أبو مسلم الخرساني بهؤلاء الدعاة العباسيين رأوا فيه كفاءة وذكاء، فكسبوه إلى دعوتهم، وأخذوه معهم إلى إبراهيم الإمام بعد أن أذن لهم بذلك أبو موسى السرّاج، وقد رأى إبراهيم الإمام فيه الكفاءة والذكاء والقدرة، فأخبر الشيعة العباسية بأنه قد “أمل فيه شمايل الذي يقوم بهذا الأمر (أي الثورة)، فاحفظوا به…” وبدل اسمه إلى عبد الرحمن، وكنَّاه بأبي مسلم، وكـان عمره وقتــها تسع عشــرة سنة فقط.

بقي أبو مسلم في خدمة الإمام إبراهيم يستعمله في حمل رسائله إلى خراسان والكوفة حتى سنة 128هـ/745م، وحينما اختمرت الدعوة، وضعف أمر الدولة الأموية في خراسان طلب النقباء الخراسانيون من إبراهيم الإمام إرسال من ينوب عنه من أهل البيت؛ ليمثله في خراسان، فأرسل أبا مسلم، بعد أن أخفق في إقناع عدد من الرجال مثل سليمان الخزاعي وقحطبة الطائي، وإبراهيم بن سلمة.

كان أبو مسلم الخرساني على معرفة بأحوال خراسان إذ زارها عدة مرات قبل ذلك، على أن إبراهيم الإمام حين أرسل أبا مسلم هذه المرّة قال له: “أنت رجل منا أهل البيت”، تلك العبارة التي تدل على ثقته التامة به؛ والتي رفعت كثيراً من منزلته بين شخصيات خراسان العربية، وهي تُذكِّر بموقف الرسول صلى الله عليه وسلم من سلمان الفارسي رضي الله عنه الذي عدَّه من أهل بيته.

أبو مسلم الخرساني وبناء الدولة العباسية
تسلم أبو مسلم الخرساني القيادة رغم معارضة شيخ الدعوة سليمان بن كثير لذلك لحداثة سن أبي مسلم، ولكنه أظهر براعة فائقة في قيادة العمل، وكان ذو مقدرة إقناعية عالية، فاستطاع إقناع كثير من ولاة الأمويين الذين استشعروا غروب شمس الأمويين، ولما زادت قوة أبي مسلم دخل في طور العمل العلني وذلك سنة 129هـ عندما نزل قرية من قرى مرو عاصمة خراسان يقال لها سفيدنج، وجعلها قادة للدعوة إليها يلجأ الناس الراغبون في دعوتهم ووقع على حصنها راية السحاب إشعاراً بظهور الدولة العباسية، وصلى بها عيد الفطر وأمر سليمان بن كثير أن يصلي بهم وبالشيعة، وفي نفس اليوم كتب أبو مسلم لوالي خراسان نصر بن سيار يدعوه للدخول في طاعة العباسيين فأرسل له نصر جيشًا كبيرًا ولكن أبا مسلم انتصر عليه في موقعة ألين سنة 130هـ.

ونجح أبو مسلم الخرساني في وقت قصير في أن يسيطر على زمام الموقف في خراسان، وأن يهزم نصر بن سيار، وأن يستولي على مدينة مرو قاعدة خراسان سنة 131هـ، واضطر نصر بن سيار إلى الانسحاب تتبعه الجيوش العباسية، ولكنه مات في الطريق في قرية ساوة بنواحي الري ربيع الأول 131هـ/تشرين الأول 748م.

وكان هذا هو أول صدام عسكري بين العباسيين والأمويين، وبعدها زادت قوة أبي مسلم بدرجة جعلت كل القبائل العربية المتناحرة في خراسان تتحد لحرب أبي مسلم وكان موقفًا عصيباً على القائد الصغير، ولكنه أبدى صنوفًا من الثبات والدهاء والمكيدة لم تخطر على بال الإمام نفسه الذي ولاه، فأوقع القبائل العربية مرة أخرى في بعضها البعض، وهو في نفس الوقت يرسل قواده يستولون على القرى والمدن من عمال نصر ولا يجدون مقاومة تذكر، وأبو مسلم يصالح بعضهم على الآخر ويضرب هذا بذاك حتى قضى على الجميع بالمكر والغدر أحيانًا كثيرة، حتى خضعت مرو كلها له فأخذ البيعة للعباسيين فيها وصارت بلاد خراسان كلها عباسية وصارت نقطة انطلاق الجيوش العباسيين على باقي بلاد الخلافة الأموية.

وفي حين كان أبو مسلم يقوم بإتمام السيطرة على خراسان، واصلت الجيوش زحفها نحو العراق بقيادة قحطبة بن شبيب، واضطر عامل العراق يزيد بن هبيرة إلى الانسحاب والتقهقر نحو مدينة واسط جنوبي العراق والتحصن بها، وفي هذه الأثناء مات إبراهيم الإمام في سجن الأمويين، وبويع أبو العباس السفاح بالخلافة في الكوفة في ربيع الأول سنة 132هـ، وهُزم الخليفة الأموي مروان بن محمد في موقعة الزاب، ثم قتل في أواخر سنة 132هـ، وزالت الدولة الأموية، ولم يبق للأمويين من مدافع سوى يزيد بن هبيرة الفزاري، فلما قُتل مروان رأى أن لا فائدة من المقاومة، فاتفق مع أبي جعفر المنصور على التسليم مقابل التأمين على حياته.

أبو مسلم الخرساني والخليفة السفاح
كان أبو العباس السفاح يحترم أبا مسلم الخرساني جدًا ولا يقطع أمرًا من دونه خاصة أنه يرى في أبي مسلم الركن الذي أقام الدولة العباسية فلما تولى السفاح الخلافة العباسية كأول خليفة عباسي ظل أبو مسلم واليًا على خراسان وزادت قوته ونفوذه.

فقد قام سلطان ونفوذ السفاح على أكتاف ثلاثة رجال:

1- أبو مسلم الخراساني بالمشرق. 2- أبو جعفر المنصور بالجزيرة وأرمينية والعراق. 3- عبد الله بن علي بالشام ومصر، وكان بين الثلاثة شر وحقد وضغائن وفتنة، والتي ما لبثت أن طفت على السطح وظهرت بقوة بعد وفاة السفاح.

أبو مسلم الخرساني والخليفة المنصور
بلغت قوة أبي مسلم الخراساني الحد الذي جعله يشعر أنه لولاه ما كانت الدعوة العباسية قامت، ولولا جهوده وذكائه لم يكن لهم دولة، وجعلته يشعر أنه قرين الخليفة بل هو أولى منه بالأمر، وكان أبو مسلم غير معروف النسب فادعى انتسابه إلى سليط بن عبد الله بن عباس كخطوة أولى لطلبه الخلافة ثم خطب عمة المنصور آمنة بنت علي.

وكان أول الشر بين أبي مسلم والمنصور في حياة السفاح عندما كتب أبو مسلم للسفاح يطلب منه الإذن بإمرة الحج في 136هـ ، ولما علم أبو جعفر المنصور ذلك طلب الإذن من أخيه السفاح إمرة الحج فأذن لكلاهما فلما علم أبو مسلم قال “ألم يجد المنصور عاماً غير هذا يحج فيه” وحقدها عليه، وفي موسم الحج تقدم أبو مسلم  في الطريق على المنصور، وكان أبو مسلم قد وزع أموالاً كثيرة، فكان الصيت له في الحج، فحقد المنصور عليه جدًا وأثناء السير جاءت الأخبار بموت السفاح وتوليه المنصور فلم يكتب أبو مسلم يهنيه بالخلافة فعرف المنصور أنه ينوي الخلاف.

إن حقد أبي جعفر المنصور على أبي مسلم الخرساني لم يمنعه بعد أن تولى الخلافة من الاستعانة به في القضاء على عمه عبد الله بن علي الذي خرج عن طاعته، وبايع لنفسه بالخلافة في مدينة حرّان بالجزيرة.

فقد رأى المنصور أن يضرب عمه عبد الله بن علي بأبي مسلم الخراساني حتى يقضي أحدهم على الآخر ثم يتفرغ لمن بقي منهما بعد أن تكون قوته قد أنهكت، وبالفعل نجحت الفكرة الذكية فقضى أبو مسلم على عبد الله بن علي، وكانت شرارة الخلاف العلني عندما أرسل المنصور رجلاً من عنده يحصي الغنائم المأخوذة من جيش عبد الله بن علي فغضب أبو مسلم، وقال : “أأكون أمينًا على الدماء ولا أكون أمينًا على الأموال”، ثم كتب المنصور لأبي مسلم كتابًا بتوليه علىالشام ومصر ذلك ليصرفه عن خراسان قاعدته التي بها أنصاره، فلما علم أبو مسلم قال: “يوليني الشام ومصر، وخراسان لي”.

وقرر أبو مسلم الخرساني العصيان وتوجه إلى خراسان، ودارت بينه وبين المنصور رسائل ومكاتبات لم تفد معه حتى استطاع المنصور أن يعمل الحيلة عليه، فأرسل إلى خليفة أبي مسلم في خراسان أن يعطيه ولاية خراسان طوال حياته، ثم أرسل إلى أبي مسلم رسالة تهديد قال له فيها : “إنه برئ من العباس إذا لم تأتني ولو كنت في آخر بلاد الدنيا لتجشمت الصعاب حتى آتيك ولو كنت في النار لاقتحمتها حتى أقتلك أو أموت دونك”، وزلزلت هذه الكلمات الطاغية الجبار أبو مسلم وتحير في أمره ماذا يفعل ؟! وفي هذا الوقت وصله كتاب من خليفته على خراسان والذي قد استماله المنصور يقول له فيه: “إننا لم نخرج إلا طاعة لله وأهل بيت رسول الله ولم تخرج لمخالفة خلفاءنا فأطع الخليفة فيما أمرك به”، فازداد أبو مسلم همًا وغمًا وتحير أكثر في أمره، ثم أجمع على الذهاب إلى المنصور بالمدائن.

مقتل أبي مسلم الخرساني
عندما علم أبو جعفر المنصور بأن أبا مسلم قادم عليه أمر وجوه الناس وبني هاشم أن يستقبلوه في الطريق ويبالغوا في الاحتفال به حتى يطمئن ويذهب نية الغدر من قلبه، ثم أمر أربعة من الحراس أن يقفوا وراء الستائر وإذا سمعوه يصفق بيديه يخرجوا فيقتلوه.

فلما دخل أبو مسلم على المنصور انبسط له المنصور في الحديث حتى ظن أبو مسلم أنه ناج، ثم بدأ المنصور يعاتبه في أشياء صدرت عنه مثل تقدُّمه في طريق الحج وعدم تهنئته بالخلافة وخطبته لعمته آمنة بنت علي وادعاءه أنه ولد سليط بن عبد الله بن عباس ومخالفته لأمره وعصيانه عليه بخراسان، وأبو مسلم يجيب على هذه المعاتبات بصورة جيدة حتى وصل المنصور لسؤاله عن سبب قتله لسليمان بن كثير وإبراهيم بن ميمون، وغيرهم فقال أبو مسلم: “لأنهم عصوني وخالفوا أمري” وعندها استشاط غضبًا، وقال له: “أنت تقتل إذا عصيت وأنا لا أقتلك وقد عصيتني ؟”، فقال له أبو مسلم: “استبقني لأعدائك يا أمير المؤمنين”، فقال المنصور: “وأي عدو لي أعدى منك”، ثم صفق بيديه فخرج الحراس وقتلوا أبو مسلم وقطعوه إربًا، ثم وقف المنصور عليه وهو قتيل فقال له: “رحمك الله يا أبا مسلم بايعتنا فبايعناك وعاهدتنا فعاهدناك ووفيت لنا فوفينا لك، وإنا بايعناك على ألا يخرج علينا أحد في هذه الأيام إلا قتلناه، فخرجت علينا فقتلناك وحكمنا عليك حكمك على نفسك لنا”.

اضطربت خراسان لمقتل أبي مسلم، وظهرت من جرّاء ذلك فرق دينية غريبة عن الإسلام كان أصحابها يظهرون الإسلام، ويبطنون ديانتهم، فلما قُتل أبو مسلم أعلنوا الثورة، واتخذوا من مأساته وسيلة لإحياء ديانتهم القديمة وعدّوه رمزاً لحركاتهم الدينية.

هكذا انتهت حياة هذا القائد العسكري والداهية الذي أقام أساس الدولة العباسية وسفك دماء قرابة ستمائة ألف نفس من أجلها والذي عرف باسم أمير آل محمد، والذي رأى لنفسه الفضل الأكبر لتشييد الدولة وله مكانة تفوق مكانة الخلفاء فاستحقرهم واستهزئ بهم، فنهايته مثل نهاية كثير من القادة الذين قاموا بمثل ما قام به، ولكن الله عز وجل يسلط الظالمين بعضهم على بعض فأخذه الله بما كان منه من سفك الدماء وكانت نهايته على يد من سفك الدماء من أجل ملكهم.

من مآثر أبي مسلم الخرساني
سُئل عبد الله بن المبارك وقد رأى أبا مسلم وسمع منه: “أ هو خير أم الحجاج؟” فقال: “لا أقول إن أبا مسلم كان خيرًا من أحد ولكن كان الحجاج شرًا منه”.

وقيل أن أبا مسلم قد تاب مما فعله من أجل العباسيين، ولا يمنع هذا أنه كان نابهًا حازمًا ذا عزيمة تفل الحديد، ولكنه كان سافكًا للدماء، ومن كلماته الشهيرة عندما سئل عن سبب تقدمه وعلو همته قال: “ارتديت الصبر وآثرت الكفاف وحالفت الأحزان والأشجان وشامخت المقادير والأحكام حتى بلغت غاية همتي وأدركت نهاية بغيتي”.

وكان أبو مسلم فصيحاً بالعربية والفارسية؛ مقداماً داهية حازماً راوية للشعر، كان خافض الصوت في حديثه، قاسي القلب، سوطه سيفه. وفي الروض المعطار: “كان إذا خرج رفع أربعة آلاف أصواتهم بالتكبير، وكان بين طرفي موكبه أكثر من فرسخ”. وفي البدء والتاريخ: “كان أقل الناس طمعاً، مات ليس له دار ولا عقار ولا أَمَة ولا دينار”.

المصادر:
نجدة خماش: أبو مسلم الخراساني، الموسوعة العربية العالمية.
مقتل أبي مسلم الخراساني: موقع مفكرة الإسلام.